أهم الشركاء المحليين والدوليين
سيقتصر عرضنا على المنظمات والهيئات والجهات التي تتميز العلاقة معها بالاستمرارية او بمساهمة بارزة في احد مشاريع الجمعية، او اكاديمية نتعاون معها في التدريب وانتاج المواد:

وزارة الصحة العامة
يعتبر التعاون معها هدفاً بحد ذاته ، لأننا نتشارك نفس الطموحات، ألا وهي تعزيز صحة الأطفال والنساء وكل الفئات الضعيفة. والوزارة هي الشريك الرسمي في  طباعة وانتاج المواد التدريبية والتثقيفية التي تنتجها او تعيد طباعتها جمعيتنا.
كما تعترف الوزارة بالتدريب الذي تنفذه الجمعية.  إن هذه الثقة الغالية التي تؤكد احتراف الجمعية ونوعية التدريب المقدم ، هي حافز لنا  من أجل العمل الدؤوب لتطوير مهاراتنا والمواد وأساليب التدريب أيضاً ، لتتعزز مكانة الجمعية كمصدر مرجعي في انتاج مواد التدريب وتثقيف المجتمعات المحلية.

البلديات
إن بناء وتوطيد العلاقة مع البلديات ، تشكل حجر الزاوية في تحقيق اهداف الجمعية في تنمية المجتمعات المحلية ، من خلال انشاء مراكز نموذجية ” مراكز الأسرة للرعاية والارشاد”. ويشكل التعاون مع بلدية الغبيري باكورة الشراكة التي وضعت الأساس لإنشاء اول مركز نموذجي. وقد واكبتنا البلدية منذ تأسيس المركز صيف العام 2007  في مشروع تشخيص وعلاج الصعوبات التعلمية، وهو الأول من نوعه لجهة تكامل خدماته في التشخيص والعلاج والتقييم ، ويعطي الأولوية لابناء الفئات الفقيرة من تلامذة المدارس الرسمية ونصف المجانية.

تم بالشراكة مع بلدية برج البراجنة اطلاق مشروع لدعم تلامذة المدارس الرسمية ونصف المجانية في المنطقة ، ممن يعانون صعوبات تعلمية في الصفين الثالث والرابع أساسي ، عبر تنظيم صفوف خاصة ، بإشراف فريق متخصص ، وتحويل المحتاجين لعلاجات أخرى إلى المركز.

شاركنا في ورشة عمل لمناقشة خطة انمائية لمنطقة اتحاد بلديات جبل عامل ، والتي تضم عدداً من البلديات في قضاء مرجعيون ، وكلها من البلدات التي عانت منذ زمن بعيد من الاعتداءات الاسرائيلية ، والعمل جارعلى بناء شراكة بين الجمعية والاتحاد.

كما تم التعاون مع بلدية طرابلس ، وجمعية تعاون صحة وتنمية ، وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي، على تدريب فريق من الزائرات الصحيات للعمل التطوعي للنهوض بالوعي الصحي والعمل لإحداث التغيير المطلوب في المعارف والمواقف والسلوكيات لصحة وحياة أفضل.

وهنا نتشرف بأن نضع جهودنا بتصرف كافة البلديات اللبنانية للاستفادة من خبرات الجمعية للمساعدة في تأسيس مشاريع هادفة من شأنها تعزيز صحة المجتمع.

منظمة الصحة العالمية
بعد مشاركة رئيس الجمعية كخبير مؤقت في الاجتماعات الإقليمية حول التلقيح ، واعتماد كتاب ” التحصين لمكافحة الأمراض الانتقالية” ، وتوزيعه على وزارات الصحة وكليات الطب والصحة العامة في الدول العربية ، واصدار دليل العاملين في الرعاية الصحية الأولية حول تغذية الطفل في السنتين الاول من العمر. جاء دعم المنظمة لتنفيذ مراحل متعاقبة من التدريب على انعاش المولود الجديد، ليعكس الثقة بالجمعية ودرجة التطور في العلاقة مع وزارة الصحة العامة .

اليونيسف
شاركت اليونيسف في دعم الدراسة حول تطبيق المدونة العالمية لتسويق بدائل الحليب ، كما وافقت مشكورة على إعادة طباعة الأدلة والمنشورات المتعلقة بالتدريب ، والعمل مع المجتمع ، والخاصة بصحة الام والطفل ، بالتعاون مع الهيئة الطبية الدولية . وهي عضو مراقب في اللجنة الوطنية للتدريب على انعاش المولود ، والتغذية المثلى للرضع وصغار الأطفال.
كما قام رئيس الجمعية بإعداد مشروع لتدوير الكتاب المدرسي في عدد من قرى عكار وأشرف مباشرة على تنفيذه.

الهيئة الطبية الدولية
بدأ التعاون معها مطلع العام 2007 ، ويمكن اعتبار التعاون بين الجهتين نموذجاً للشراكة بين منظمة دولية غير حكومية ، وجمعية لبنانية غير حكومية لجهة التكامل ووحدة الأهداف ، والاستمرارية مع التطوير:
– دعم مركز الأسرة للرعاية والارشاد في الطيونة بالأدوية والمعدات الطبية.
– افتتاح مستوصف مؤقت لتقديم الخدمات الصحية ( صحة الأم والطفل ) في حي السلم ، وهو أحد الأحياء الأكثر فقراً في الضاحية الجنوبية لبيروت ، ويستقبل أعداداً كبيرة من اللبنانيين واللاجئين من مختلف الجنسيات ، ويقدم كل خدماته مجاناً.
– تغطية جزء مهم من بدل اتعاب الاطباء من كل الاختصاصات.
– العمل مع المجتمع من خلال التدريب المستمر للأطباء والعاملين في المراكز الصحية المتعاقدة معها ، لخدمة اللاجئين العراقيين.
– التثقيف من اجل الصحة من خلال مرافق الرعاية الصحية الاولية ، ومشروع الزائرات الصحيات ، والذين يتم اختيارهن من نساء المجتمعات المحلية الذين تتوفر فيهن شروط معينة ، ويخضعن لتدريب مكثف مع اختبارات قبلية وبعدية لاختيار الزائرات اللواتي يقمن بعملهن التطوعي ضمن مجتمع اللاجئين من خلال ربات الأسر. وهن يعملن ضمن فريق تتم متابعته وتدريبه بانتظام للنجاح بمهمته.

لقد لعب مشروع الزائرات الصحيات دوراً مهماً من أجل مشاركة المرأة في العمل الاجتماعي، وقام البرنامج بتطوير قدراتهن ، وانطلقن في العمل في مجالات مهنية وتربوية وأشكال متعددة من العمل الميداني، بحيث يمكن القول أن هذا المشروع أسس لانخراط المرأة اللاجئة في العمل الاجتماعي، والآن قلما تجد منظمة دولية تعمل مع اللاجئين من أية جنسية إلا ولديه عاملون تخرجوا من هذا المشروع-المدرسة.

هذا بالإضافة إلى عدد من المشاريع التي نفذت في بداية الشراكة ، والتي تمثلت بتدريب مهني للشباب والبالغين ، ونشاطات ترفيهية تربوية للاطفال من عمر 6-14 سنة.
وبفضل هذا التعاون استطاعت جمعيتنا أن تصل إلى ما وصلت إليه على صعيد تدريب العاملين الصحيين بمن فيهم الأطباء وانتاج مواد ونشرات للتدريب والعمل مع المجتمع وسد جزء كبير من العجز المالي المطلوب لرعاية هذا العدد الكبير من المواطنين واللاجئين.

الجمعية الاميركية للاجئين في الشرق الأدنى ANERA
اهم ثمرات التعاون سوياً:
– تدريب عاملين صحيين واجتماعيين في مناطق النبطية ومرجعيون وحاصبيا ومخيمات بيروت على تقنيات الارضاع وتعزيز الرضاعة الطبيعية والأغذية المكملة ( 6-24 شهراً)، حيث قام خبراء الجمعية بالتدريب ومتابعة النشاطات التي تلتها ، وكذلك تم توزيع افادات رسمية على المتدربين.
– انتاج مواد لتعزيز المعارف والمهارات في مجالات تغذية الرضع وصغار الأطفال ( تستعمل في التدريب وتوزع في المراكز مجاناً) .
– اصدار النسخة العربية للمدونة الدولية لتسويق بدائل الحليب بالكاريكاتير.

كنيسة يسوع المسيح وقديسي الأيام الأخيرة
هي الشريك الأول للجمعية في إعداد الفريق الوطني للتدريب على انعاش المولود من قبل فريق خبراء ومدربين من الولايات المتحدة، وتقديم كل وسائل وتجهيزات التدريب النظري والعملي ، وتقديم تجهيزات ضرورية للبرنامج لكل المستشفيات الحكومية. وهو البرنامج الوطني الأول لخفض وفيات ما حول الولادة وحديثي الولادة. كما قدمت للجمعية تجهيزاً كاملاً لعيادة متنقلة لطب العيون ، وتقديم 325 إطار نظارات طبية للأطفال والبالغين ، قامت الجمعية بتنظيم حملات مع المدارس وفي نطاق عدد من البلديات لتقدم خدمة يتمنى كل المستفيدين منها ان توسع وتستمر.

الشبكة الدولية لأغذية الأطفال IBFAN
الرابطة الدولية لتشجيع الرضاعة الطبيعية WABA
الشبكة العربية لتغذية الأطفال IAW

جمعيتنا عضو في هذه المنظمات الثلاث . وبفضل الدعم الفني لايبفان، استطعنا مع وزارة الصحة العامة واليونيسف تدريب فريق لإعداد مشروع قانون بديل عن المرسوم الاشتراعي 110/83 ، الذي أثبت عجزه عن التصدي للمخالفات. وبفضل دعمهم المادي والتقني انجزنا دراسة مراقبة تطبيق المدونة الدولية لتسويق بدائل الحليب والتي تم نشر نتائجها في المجلة الدورية لايبفان. كما دعمت إعداد كتاب عن تغذية الرضع وصغار الأطفال في لبنان : الوضع الراهن وآفاق تطوره ، أعده رئيس الجمعية ، وقدم له وزير الصحة ، وصدر بشكل مشترك مع الوزارة.
كما تشارك الجمعية من خلال خبرائها في المؤتمرات والورش العالمية والاقليمية التي ينظمونها.

المنظمة العالمية للإعاقة Handicap International
قامت المنظمة بتجهيز مركز يحيا بالقسم الأكبر من احتياجاته لادوات التشخيص والعلاج ، والتي بفضلها بدأ العمل فيه في 22 كانون أول 2007. ونحن نقدر عالياً مساهمتهم التي قدمت جديداً على صعيد خدمات الطفولة. حيث يعتبر مركز يحيا اليوم منارة تستقطب الأطفال من العاصمة وضواحيها المالية والشرقية والجنوبية ن وصولاً إلى الجنوب،  مروراً بالشوف وعاليه ، ومن البقاع أيضاً. هذا ليس دليلاً على السمعة والتقدير التي اكتسبها المركز فحسب ، بل وتعبير عن مدى الحاجة إلى مثل هذا المركز في المحافظات.