برنامج الكشف و التدخل المبكر

انطلق البرنامج من فكرة أهمية التدخل المبكر في السنوات الأولى من عمر الطفل ، نظراً لأهمية هذه المرحلة العمرية في اكتساب الطفل للمهارات المختلفة التي  سترافقه طيلة حياته ، و نظراً لأهمية تدخل الأهل و المختصين بشكل ايجابي في وقت مبكر لتطوير قدرات الأطفال المختلفة بصورة أفضل و مدة أقصر ، و الحد من تفاقم المشاكل لدى الأطفال المعرضين للخطر و الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة و الحد من تبعاتها السلبية.يحتوي البرنامج الشامل للتدخل المبكر في اطاره النظري و التطبيقي على مجموعة من الآليات المترابطة و المتكاملة لتقديم الخدمة الأمثل للأطفال بما يتناسب و قدراتهم. وهو يطبق على الأطفال العاديين و المعرضين للخطر ، و الأطفال ذوي  الاحتياجات الخاصة من الميلاد و حتى سن الثامنة.

أهداف البرنامج :

-الاكتشاف المبكر للإعاقة أو للمشكلة.-تدريب المختصين على تطبيق البرنامج في مرحلتي التقييم التشخيصي، و وضع الخطة العلاجية الفردية و تنفيذها.
-اشراك الاهل المباشر في جميع مراحل عملية التأهيل لطفلهم ، بعد تقديم التدريب و الارشاد المناسب لهم.
-متابعة التدريب المستمر للوالدين.
-تحديد نقاط الضعف و القوة لدى الطفل ، بهدف تصميم برنامج خاص به مبني على المعرفة الدقيقة لقدراته ، بالتعاون مع  الأسرة و فريق العمل.
-وضع قائمة شاملة بالمهارات التي يكتسبها الأطفال في المراحل العمرية المختلفة.

الفئات المستهدفة:

-الأطفال من الولادة إلى سن السادسة.
-أسر الأطفال ومن يقومون بالعناية بهم.
-المختصون.

أطلق البرنامج في العام 2010 ، بالتعاون مع مؤسسة مهارات النخبة ، و برعاية وزير التربية و التعليم العالي  ، عبر ندوة متخصصة، تم خلالها عرض لأهداف البرنامج .وقد تم تنظيم المرحلة الثانية من التدريب على الكشف والتدخل المبكر ل21 متدربا ًمن سبعة جمعيات تربوية :
جمعية المبرات الخيرية  ، مدارس المصطفى ، مدارس المقاصد الخيرية الإسلامية  ، لجنة امداد الخميني لخدمة العائلات التيلا معيل لها ، مدارس المهدي ، مؤسسات امل التربوية ، والجمعية اللبنانية لتنمية الطفولة المبكرة . و قد كانت النتائج جيدة ولاقت استحسان الجمعيات .و خلال العام 2012 ، تم تنظيم دورة تدريبية على بناء و تعديل السلوك شارك فيها 26 متدرباً لمدة ثلاثة أيام ، كما نظمنا بالتعاون مع بلدية الغبيري ندوة للجمهور حول بناء و تعديل السلوك. قدمتها الأخصائية النفسية و عضو الهيئة الادارية في جمعيتنا السيدة سلام قنديل.كما وقد تم بالتعاون مع الأمل للرعاية و التنمية و بمناسبة اليوم العالمي للمعوق تنظيم ندوة بعنوان الكشف المبكر للإعاقة عند الأطفال. شارك فيه ممثلي مدارس و موجهين تربويين و اهالي. قدم خلالها الدكتور علي الزين مداخلة حول اهمية الكشف المبكر في علاج الصعوبات التعلمية و دور الاهل و التربويين و المعالجين في مساعدة الأطفال ذوي صعوبات التعلم. تلاها مداخلة للسيدة سلام قنديل حولوفي النصف الأول من العام 2013 و بمناسبة اليوم العالمي للصعوبات التعلمية تم تنظيم لقاء توجيهي تشاركي بعنوان : اضاءات على صعوبات التعلم. بحضور حشد من اهالي منطقة الغبيري و الجوار ، و اهالي أطفال مركز يحيا للصحة النفسية و الصعوبات التعلمية . تضمن المحاور التالية:

محاور النشاط: 

1- ندوة  تضمنت العناوين التالية:
-التعرف على الاضطرابات النمائية عند الاطفال .  د.علي الزين.
-المشكلات السلوكية و الانفعالية لذوي صعوبات التعلم.  أ. سلام قنديل.
-مراحل نمو كلام الطفل و تطوره .  أ. كريستال لاوون.
-اضاءات على : عسر القراءة ، الكتابة، عسر الحساب ، عسر الحركة.  أخصائيات من الجامعة اليسوعية

2- نشاط الأطفال:
تضمن عدد من الفقرات بإشراف اخصائية العلاج الانشغالي سينتيا الحاج ، و السيدة امال رمال.

 

 

الكاتب

More posts by

 

0 تعليقات

You can be the first one to leave a comment.

اترك تعليق